Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار عالمية

مقتل مغربيين في المياه الاقليمية الجزائرية: البحث عن الحقيقة يستمر

 

وكالات /رانيا محمود

أصدرت وزارة الدفاع الجزائرية، اليوم الأحد، بيانًا يكشف عن تفاصيل حادثة مقتل مغربيين في المياه الإقليمية الجزائرية.

ووفقًا للبيان، تم قتل المغربيين برصاص قوات الحرس الساحلي الجزائري بسبب رفضهما الامتثال لأمر التوقف.

ووقعت الحادثة خلال دورية تأمين ومراقبة بمياه الجزائر الإقليمية، حيث قامت وحدة من حرس السواحل التابعة للواجهة البحرية الغربية بمطاردة ثلاثة دراجات مائية اخترقت المياه الإقليمية.

وعلى الرغم من تحذيرات وأوامر التوقف المتكررة التي وجهتها قوات الحرس، رفض سائقو الدراجات المائية التوقف وقاموا بمناورات خطيرة.

ونظرًا لنشاط العصابات المتورطة في تهريب المخدرات والجريمة المنظمة في المنطقة البحرية الحدودية، قام أفراد حرس السواحل بإطلاق عيارات نارية تحذيرية.

وبعد عدة محاولات لإيقاف الدراجات المائية، تم إطلاق النار على إحداها مما أدى إلى توقف سائقها، في حين فروا الآخران.

وفيما يتعلق بتحقيق الحادثة، أفادت وزارة الدفاع الجزائرية بأن حرس السواحل تمكن من انتشال جثة مجهولة الهوية والتي كانت مصابة بطلق ناري.

وتم نقل الجثة إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى تلمسان.

من جانب آخر، أكد مصدر قضائي مغربي أن النيابة العامةفتحت تحقيقًا في الحادثة المأساوية التي وقعت في عرض البحر.
يأتي ذلك استنادًا إلى تصريحات شاب أكد أنه نجا من إطلاق نار من قبل خفر السواحل الجزائريين، مما أدى إلى وفاة شقيقه الحامل للجنسية الفرنسية وصديق آخر.

ووفقًا للمصدر القضائي، أمرت النيابة العامة في وجدة بفتح تحقيق في الحادثة بناءً على تصريحات الشاب الذي أفاد بأنه كان برفقة أربعة أشخاص آخرين في رحلة بحرية عندما وقع الحادث. يُشتبه في أن الأشخاص الخمسة، الذين كانوا يستقلون دراجات مائية، قد ضلوا طريقهم في البحر خلال الجولة.

ولم يتم الكشف عن مكان الحادثة أو المسؤولين المحتملين عنها، وأكد المصدر أن التحقيق لا يزال جاريًا وتم استجواب العديد من الأشخاص المتورطين وأفراد أسرهم.

يواصل الباحثون والمحققون في الحادثة سعيهم للكشف عن حقيقة ما حدث في تلك الليلة المشؤومة على سواحل الجزائر وتحديد المسؤوليات المحتملة. وتبقى ملابسات الحادثة محل اهتمام ومتابعة وسائل الإعلام والجمهور المغربي والجزائري حتى تتوفر المزيد من التفاصيل والمعلومات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى