- الإعلانات -

افتتاح ٢٥ وحدة أسنان جديدة كمرحلة أولى بمستشفى طب الاسنان بجامعة المنيا ضمن خُطة الإحلال والتجديد.

3

- الإعلانات -

جمال المنياوي

 

افتتح الدكتور عصام فرحات، رئيس جامعة المنيا، وحدات الأسنان الجديدة التي تم تزويدها بمستشفى كلية طب الأسنان بالجامعة، والتي وصل عددها كمرحلة أولى إلى ٦٥ وحدة، تم افتتاح ٢٥ منها، من اصل عدد ١٧٠ وحدة المقرر تزويد المستشفى بها، وذلك ضمن خُطة الإحلال والتجديد بوحدات الأسنان، ورفع كفاءة العمل لطلاب الكلية، والوافدين، وطلاب الدراسات العليا.

 

 

 

 

 

 

 

 

وخلال متابعته لتلك الوحدات، التقى رئيس الجامعة بأطباء الامتياز، للتعرف على مدى مستوى الخدمات المقُدمة لحسن العمل، حيث أبدى الأطباء ردودهم الإيجابية بما تم توفيره من تقنيات تُواكب متغيرات ومتطلبات العمل الطبي، مؤكداً لهم بأن الجامعة لم تدخر جهداً في الارتقاء بمستوى العملية التعليمة، وتذليل كافة متطلباتها لتقديم خريج مؤهل للمنافسة، وخدمة طبية لائقة لمستفيديها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وقد زُودت هذه الوحدات بأحدث الإضاءات والتكنولوجيا الحديثة، التي ترفع من جودة العمل، بتقنيات متطورة، حيت تم توريد وتركيب أجهزة تكنولوجية رقمية لأخذ مقاسات الأسنان،
و أجهزة تبييض الأسنان، والليزر
وأجهزة جديدة للتصوير الداخلي لفم الأسنان، تعمل على أعلى مستويات الجودة والأداء.

 

 

 

 

 

 

 

 

- الإعلانات -

وفي سياق متصل تفقد رئيس الجامعة، المبنى التعليمي الجديد بكلية طب الأسنان، ووحدة الجودة، ومستشفى الكلية، ووحداتها العلاجية، والمكاتب الإدارية بهما؛ للتأكد من انتظام سير العمل، استعداداً لاستقبال الكلية للجان المراجعة من الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، خلال هذا الشهر؛ لمتابعة مدى استيفاء معايير الجودة لتجديد اعتمادها.

 

 

 

 

رافق رئيس الجامعة، خلال الزيارة، الدكتور ياسر فتحي، عميد الكلية، والدكتور حامد جاد، وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع، والدكتور ضياء أحمد السيد، المدير العام لمستشفى طب الأسنان، والدكتور باسم عبدالحكيم أمين عام الجامعة.

 

 

 

 

 

 

ووجه رئيس الجامعة، بالإنتهاء من كافة الأعمال داخل الكلية قبل زيارة اللجنة، واستعداد فريق العمل داخل الكلية، للخروج بالصورة التي تُحقق تطبيق كافة معايير الجودة.

 

 

 

 

 

 

 

وقد أكد الدكتور عصام فرحات، بما تسعى إليه الجامعة، وتقدمه من رؤى واستراتيجيات؛ لحصول كلياتها وبرامجها على الاعتماد الأكاديمي والمؤسسي، وتقديم كافة الدعم، وتوفير البيئة المُناسبة التي تليق بطلاب الجامعة، وبهيكلها التنظيمي من أعضاء هيئة التدريس، والموظفين والعاملين، والوصول بالخريجين إلى التميز والمنافسة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

 

 

 

وتجدر الإشارة إلى أن لجان المراجعة من الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، ستقوم خلال فبراير الجاري، بزيارات لمتابعة مدى تطبيق معايير الجودة وآلياتها، بكلية التربية للطفولة المبكرة لتجديد اعتمادها ايضاً، وكلية الطب البشري، وكذا برنامج اللغة الفرنسية بكلية الألسن، وبرنامج إعداد معلم علم النفس بكلية التربية.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.