- الإعلانات -

شيخ الأزهر يهنئ جمعيتي نهضة العلماء والمحمدية الأندونيسيين لفوزهما بجائزة زايد للأخوة الإنسانية لهذا العام 2024

0

- الإعلانات -

متابعة أصالة وطن

 

 

 

تم تكريم كل من جمعية نهضة العلماء والجمعية المحمدية، أكبر جمعيتين إسلاميتين في إندونيسيا، تقديرا لدورهما البارز في المجال الإنساني، فضلاً عن جهودهما في بناء السلام على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية.

 

 

 

تأسست جمعية نهضة العلماء عام 1926، وهي هيئة خيرية لها دور فعال في التنمية الاجتماعية في إندونيسيا من خلال تمويلها للمدارس والمستشفيات والمشاريع الخاصة بالحد من الفقر. وتعدّ المنظمة، التي يقدر عدد أعضائها بأكثر من 121 مليون عضو، أكبر منظمة إسلامية في العالم.

 

 

 

 

- الإعلانات -

كما لعبت نهضة العلماء دورا رئيسا في في مجال السلام العالمي والجهود الدبلوماسية، فقد قامت بتنظيم وقيادة العديد من المؤتمرات الخاصة بالحوار بين الأديان والثقافات بما في ذلك المؤتمر الإسلامي الآسيوي الأفريقي والمؤتمر العالمي للدين والسلام.

 

 

 

 

أما الجمعية المحمدية فقد تأسست عام 1912، ويصل عدد أتباعها لأكثر من 60 مليون عضو وهي منظمة غير حكومية تخصص جهودها للمبادرات الاجتماعية والتعليمية، وتوفير المساعدة الصحية، وإدارة المستشفيات الخيرية، وتشغيل أكثر من 120 جامعة في جميع أنحاء إندونيسيا. تعمل الجمعية بنشاط على تعزيز الوئام الديني في إندونيسيا، بينما تقوم أيضاً بجهود حفظ السلام لحل النزاعات في وسط إفريقيا، بالإضافة إلى تقديم المساعدات الإنسانية للفئات السكانية المستضعفة في الشرق الأوسط وآسيا، بما في ذلك لاجئي الروهينجا.

 

 

 

كما تم إنشاء مركز المحمدية لإدارة الكوارث تحت مظلة الجمعية المحمدية بهدف الحد من مخاطر الكوارث وتعزيز الجاهزية وإعادة التأهيل. وبذلك تدعم الجمعية المجتمعات المتضررة من الكوارث الطبيعية والمآسي الأخرى، وتساعد الأشخاص الأكثر تضررا على استعادتهم لحياتهم المعتادة.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.