- الإعلانات -

قاتل مُدرسة حدائق أكتوبر يعترف: «مديون وكنت عايز أسرقها»

0 122

- الإعلانات -

كتب: محمد عفيفى 

“هاتفين محمولين” حصيلة مسروقات متهم انهال على  مدرسة أكتوبر بحجر على راسها حتى فارقت الحياة  من أجل سداد مديوناته ، بمنطقة حدائق أكتوبر.

ألقت قوات الأمن القبض على المتهم، وتمت إحالته للنيابة التي باشرت التحقيق، حيث اعترف المتهم بتفاصيل جريمته قائلا:  “كنت مديون وعليا فلوس لناس كتير قررت اقتلها عشان اسرقها بس ملحقتش”.

وأضاف المتهم قائلا :  تعرفت على المجني عليها منذ ٦ اشهر حيث انهما جيران في ذات الكومبوند وكان يقوم بتوصيلها بحكم عمله في اوبر وكانت تدرس لابنه تخاطب.

- الإعلانات -

وتابع المتهم انه اقترض من المتهمة مبلغ ٢٠٠٠ جنيه قام برد نصفها وعندما طالبته المجني عليها برد باقي المبلغ اخذ في مماطلتها حتى اخبرته انها تحتاج باقي اموالها لتكملة مبلغ تمتلكه لشراء اجهزة كهربائية فعلم المتهم انها تمتلك المال فقرر سرقتها لحل ازمته المالية وسداد ديونه.

استطرد المتهم : انه خطط يوم الاثنين الماضي لتنفيذ جريمته فذهب اليها بحجة توصيل طلبات لمنزلها وفي اليوم التالي عندما قرر التنفيذ اتصل بها مدعيا ان مفاتيحه سقطت في شقتها عندما كان يوصل طلباتها وذهب اليها مرة اخري بعد قام بشراء قفازات بلاستيكية واخفى “حجر” بين ملابسه

استغل المتهم انشغال المجني عليها في البحث عن مفاتيحه وقام بضربها على راسها من الخلف عدة مرات فسقطت على الارض واعتقد المتهم انها فارقت الحياة فاسرع الي غرفة النوم بحثا عن مبالغ مالية لكنه فوجيء بالمجني عليه تفيق بعد فقدانها الوعي وخرجت خارج الشقة تستغيث بالجيران في الشقة المقابلة فطاردها واعادها الى الشقة ثم انهال عليها ضربا مرة اخرى على راسها حتى فارقت الحياة.

اعترف المتهم انه عقب قتل المجني عليها خشي من خروح الجيران الذين استغاثت بهم وفر هاربا بعد الاستيلاء على هاتفين محمولين واسرع الى منزله لتغيير ملابسه الملطهة بالدماء ثم توجه الى الطريق الصحراوي وقام بتكسر الهاتفين واشعل النيران في ملابسه ثم سافر الى مخافظة المنيا مسقط راسه.

واعترف المتهم أمام نيابة أكتوبر  بالجريمة كاملة حيث وجهت له تهمة القتل العمد مع سبق الاصرار وقررت حبسه على ذمة التحقيقات.

Leave A Reply

Your email address will not be published.