- الإعلانات -

طارق عمار .. تجاوز كل الظروف الصعبة وحقق اللقب عن جدارة.

أصالة وطن

0 659

- الإعلانات -

 

تقرير/ مفيدةعزالدين

“طارق عمار” لاعب رياضي ذو 19عام، توالت بطولاته وانتصاراته متحديا كل الظروف والعقبات التي واجهته في حياته ليصعد لكأس الجمهورية ويحصد العديد من الجوائز.

حصل في تصفيات بطولة الجمهورية على المركز الأول ، وقبل السفر إلى البطولة بيومين كُسر ساقه ليحرم من المشاركة فيها، وظل عام للعلاج والتدريب، ليكثف تدريباته ناظرًا لتحقيق حلمه.

ويحكي “طارق عمار” أن في طفولته كان يعشق المصارعة فقد كان يشاهد العديد من برامجها على شاشة التلفزيون ويخرج في الشارع كي يتشاجر مع الجيران ليطبق ماكان يشاهده.

وعندما كبر بحث عن فرصة لتعليم الرياضة بكل تفاصيلها حتى وفقه الله تعالى ووجد الفرصة.

 

وأكد أنه حصل على المركز الأول ببطولة الجمهورية للمحترفين ساندا، ثم بطولة شمال الصعيد، وبطولة المنطقة، وبطولة كابتن أيمن جلال، وشارك في بطولة المحترفين، ليحصد مركز أول في كل هذه البطولات.

وبعد بطولة الاحتراف ذهب للمشاركة في الكيك بوكسينج ليحصد المركز الثالث .

- الإعلانات -

وواصل كلامه أنه يحاول أن يجاهد ويساعد نفسه فلا ينتظر أن يأخذ من أهله مصروفه فهو يعتمد على نفسه في كل شئ، مشيرًا أنه قام بفتح أكاديمية لتعليم الأطفال والشباب للعب الكونغ فو والكيك بوكسينج.

 

وأشار أن مدربه الكابتن “عمر خورشيد” هو الذي يشجعه فهو مثله الأعلى في كل شئ، مؤكدًا أنه يريد أن يخطو خطوه.

وعن أصعب الأوقات التي مر بها في مسيرته الرياضية، أكد “طارق” أن بطولة الجمهورية تحتاج لعام كامل للتجهيز وجهز نفسه للبطولة من تدريبات ومصروفات ووزن ولياقة بدنية، ليأتي قبل البطولة بيومين فقط ويكسر ساقه، ويحرم من الاشتراك بالبطولة، مشيرًا إلى أنه لو كان شخص آخر ليأس من اللعب وابتعد عن هذه المسيرة.

 

وفي صالته الرياضية الخاصة به يقوم “عمار” بتقديم الفرصة للأطفال ولكل مبدع يريد التعلم والتدريب.

وبسؤال “محمد أشرف” بالصف السادس الابتدائي عن سبب لعبه للرياضة فقال: أنا بحب ألعب رياضة لأنها بتقوي جسمي وأعرف أدافع عن نفسي، مشيرًا إلى أن التدريب لايلهيه عن الدراسة، ووالدته تنظم له وقته بين الدراسة واللعب.

Leave A Reply

Your email address will not be published.